البنسلين Penicillin

واحدة من المضادات الحيوية الأولى و التي لا زالت تستخدم حتى وقتنا الحاضر و هي مشتقة من عفن البينيسيليوم . ففي عام 1928 لاحظ السير أليكساندر فليمينج أن مستعمرات بكتيريا ستافيلوكوكس اوريوس فشلت بالنمو في تلك المناطق من البيئة التي لوثت صدفة بعفن البينيسيليوم نوتاتوم ، فقام باستخلاص العفن و انباته في وسط سائل و قد لاحظ بأن لهذا العفن مقدرة على قتل العديد من انواع البكتيريا العادية و التي تسبب الأمراض للإنسان . و في اعوام الثلاثينيات قام كل من هوارد فلوري و ايرنيست بوريس شين باستخلاص و تنقية البنسلين ، و في علم 1941 تم توفير أول مطعوم قابل للحقن للإستخدام الطبي . و يمكن تصنيف عدة انواع من البنسلين مصنعة من عدة انواع من عفن البنسلين إلى صنفين رئيسيين و هما : بنسلين مصنع حيويا ( تكونت خلال  عملية تخمر العفن ) و بنسلين شبه صناعي ( تلك التي تم التعديل بحمض 6- أمينوحمض البنسلينيك بعدة طرق ) . و بسبب امكانية التغيير في خصائص المضاد الحيوي ، فإنه تم انتاج انواع مختلفة من البنسلين لمعالجة العديد من الأمراض . فالبنسلينات التي توجد طبيعيا مثل بنسلين G (بنزيل بنسلين و بنسلين V (فينوكسي ميثيل بنسلين لازالت لحد الأن تستخدم طبيا . و بسبب ضعف ثبات البنسلين G في الحموض ، يتم تفكك جزء كبير منه أثناء مروره عبر المعدة. و نتيجة لهذه الخاصية ، يجب أن تعطى عن طريق الحقن العضلي ، مما يحد من فائدتها. أما النسلين V فإنه يعطى عادة عن طريق الفم، فهو إنه أكثر مقاومة للحموض الهضمية من البنسلين G. كما أن بعض البنسلين شبه الصناعي أكثر استقرارًا في الحموض وبالتالي يمكن إعطاؤه كدواء عن طريق الفم.

و طريقة عمل البنسلين تعتمد على منع إنزيم البكتيريا المسئولة عن صنع جدار الخلية و تنشيط انزيمات اخرى لتحطيم جدران خلايا البكتيريا ، لذلك البنسلين يعتبر غير ناحج في حالة الأحياء الدقيقة التي ليس لها جدران خلايا .

و هناك بعض الأنواع من البكتيريا تقاوم عمل البنسلين مثل مثل المكورات العنقودية أما من خلال اطلاق انزيمات  بيتا-لاكتيماز β-lactamase (البنسليناز) ، وهو إنزيم يعطل البنية الداخلية للبنسلين وبالتالي تعمل على الاخلال بالتركيب الداخلي للبنسلين  أو من خلال مهاجمة جدران خلايا البنسلين أو انها تحد من عمل المستقبلات الموجودة في جدران الخلايا .

من بين البكتيريا الحساسة للبنسلين تلك التي تسبب إلتهابات الحنجرة، و ذات رئة، إلتهاب السحايا الشوكي، و الغرغرينا، و الدفتيريا، و مرض الزهري ، و السيلان. و الآثار الجانبية الرئيسية للبنسلين هي تفاعلات فرط الحساسية ، بما في ذلك الطفح الجلدي ، وخلايا النحل ، والتورم أو صدمة الحساسية. و لكن الآثار الجانبية الاكثر خطورة غير شائعة. و يمكن علاج الأعراض الجانبية الأكثر اعتدالًا بالستيروئيدات القشرية ولكن عادة ما يتم الحد منها عن طريق التحول إلى المضادات الحيوية البديلة. قد تتطلب صدمة الحساسية المفرطة ، والتي يمكن أن تحدث عند الأفراد الذين تم تم حقنهم سابقًا خلال ثوانٍ أو دقائق ، تناول الإيبينيفرين على الفور.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

ماذا يعني الرمز TC الموجود على الدورق الحجمي و الرمز TD الموجود على الماصة؟

يمكن تقسيم الأدوات الزجاجية الحجمية إلى فئتين: تلك المصممة لاحتواء كمية محددة من السائل وتلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.