الرئيسية » مواضيع مميزة » الفرق بين المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية

الفرق بين المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية

الفرق بين المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية
في التجربة ، عادة ما تتم مقارنة البيانات من المجموعة التجريبية مع البيانات من المجموعة الضابطة. و الحقيقة أنه يجب أن تكون هاتان المجموعتان متطابقتين في كل جانب باستثناء مجموعة واحدة، و هو الفرق بين مجموعة التحكم والمجموعة التجريبية هو أو أن المتغير المستقل independent variable يكون متغيرا في المجموعة التجريبية و لكن يبقى ثابتا في المجموعة الضابطة.

ما هي المجموعات في تصميم التجربة؟
المجموعة التجريبية هي المجموعة التي تتلقى إجراءً تجريبيًا أو عينة الاختبار. و تتعرض هذه المجموعة لتغيرات في المتغير المستقل الجاري اختباره. فقيم المتغير المستقل يتم تسجيلها و أيضا يتم تسجيل نتائج المتغير غير المستقل dependent variable (متغير تابع) . و قد تتضمن التجربة مجموعات تجريبية متعددة في نفس الوقت. أما المجموعة الضابطة فهي مجموعة منفصلة عن بقية التجربة بحيث لا يمكن للمتغير المستقل الذي يتم اختباره التأثير على نتائجها أي أن المتغير المستقل فيها . , يؤدي عزل تأثيرات المتغير المستقل هذا على التجربة ويمكن أن يساعد في استبعاد التفسيرات البديلة للنتائج التجريبية.
و بينما تحتوي جميع التجارب على مجموعة تجريبية فإنه ليس كل التجارب تتطلب وجود المجموعة الضابطة . فالمجموعات الضابطة مفيدة للغاية حيث تكون الظروف التجريبية معقدة ويصعب عزلها. وتسمى التجارب التي تستخدم المجموعات الضابطة بالتجارب الخاضعة للرقابة.

المجموعات الضابطة والوهمية
النوع الأكثر شيوعًا من المجموعات الضابطة هي المجموعة التي تكون في ظروف عادية بحيث لا تواجه متغيرًا متغيرًا. فمثلا ، إذا كنت ترغب في استكشاف تأثير الملح على نمو النبات ، فستكون المجموعة الضابطة هي مجموعة من النباتات التي لا تتعرض للملح ، في حين ستتلقى المجموعة التجريبية المعالجة بالملح. و إذا كنت ترغب في اختبار ما إذا كانت مدة التعرض للضوء تؤثر على تكاثر الأسماك ، فسوف تتعرض المجموعة الضابطة إلى عدد “طبيعي” من ساعات الضوء ، في حين أن المدة ستتغير بالنسبة للمجموعة التجريبية.
و يمكن أن تكون التجارب التي تنطوي على موضوعات تتعلق بالبشرأكثر تعقيدًا. فإذا كنت تختبر ما إذا كان الدواء فعالًا أم لا على سبيل المثال ، فقد يتوقع أعضاء المجموعة الضابطة أنهم لن يتأثروا بالتجربة و لمنع تشويه النتائج يمكن استخدام دواء وهمي بدلا من الدواء موضوع الدراسة. والدواء الوهمي هو مادة لا تحتوي على عامل علاجي نشط. فإذا أخذت المجموعة الضابطة دواءً وهميًا ، فلا يعرف المشاركون ما إذا كانوا يعالجون أم لا ، لذا فإن لديهم نفس توقعات أعضاء المجموعة التجريبية.
و أيضا لابد الاخذ بعين النظر تأثير الدواء الوهمي .فمثلا قد يتوهم بعض أفؤاد المجموعة الضابطة بأنهم شعروا بتحسن لانهم يعتقدون أن لهذا الدواء الجديد تأثير علاجي. و هناك مشكلة أخرى تتعلق بالدواء الوهمي و هو أنه ليس من السهل دائمًا تركيب دواء وهمي خاليا حقا من المكونات النشطة. على سبيل المثال ، إذا تم إعطاء حبة سكر كعلاج وهمي ، فهناك فرصة في أن يؤثر السكر على نتيجة التجربة.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

مبلمرات غير متجانسة Heteropolymer

و هو مبلمر ينتج عن اتحاد مونوميرين مختلفين أو أكثر في نفس سلسلة المبلمر . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.