الرئيسية » مواضيع مختلفة في الكيمياء » مواد كيميائية منزلية يجب عدم خلطها مع مواد أخرى

مواد كيميائية منزلية يجب عدم خلطها مع مواد أخرى

هناك بعض المواد الكميائية المنزلية الشائعة لا يجب مطلقا خلطها ، فقد تتفاعل و تنتج مركبات سامة أو فتاكة أو قد تسبب عواقب وخيمة غير مرغوب فيها. و فيما يلي أمثلة على ذلك:

 

المُبيِّض  + الأمونيا  = بخار الكلورامين السام

أن المبيض مثل الكلوروكس و المركبات التي تحتوي على الأمونيا هي منظفات منزلية شائعة يجب ألا تخلط أبدًا. فهي تتفاعل معًا لتشكيل أبخرة الكلورامين السامة وقد تؤدي إلى إنتاج مادة الهيدرازين سامة.

فمادة الكلورامين تهيج العينين و الجهاز التنفسي ويمكن أن تتسببل في حدوث تلف في الأعضاء الداخلية. و إذا كان هناك ما يكفي من الأمونيا في الخليط ، يمكن إنتاج هيدرازين. و هيدرازين ليس سامًا فحسب ، ولكنه أيضًا متفجر

 

المبيض + كحول الفرك (أو أي كحول)  = الكلوروفورم السام

يتفاعل هيبوكلوريت الصوديوم في مواد التبييض المنزلية مع الإيثانول أو الأيسوبروبانول في كحول الفرك لإنتاج الكلوروفورم.كما يمكن أن تنج مواد أخرى سامة و منها  الكلوروأسيتون ، وثنائي كلوريد الأسيتون ، وحمض الهيدروكلوريك.

إن استنشاق كمية كافية من الكلوروفورم سيؤدي ذلك إلى فقدان الوعي، مما يجعلك غير قادر على الانتقال إلى الهواء النقي. كما أن استنشاق الكثير من الكلوروفورم يتسبب بالوفاة أ. أما حمض الهيدروكلوريك  فإنه يتسبب الحروق كيميائية. فالتعرض المستمر لمركبات الكربون يمكن أن تسبب تلفا في الأعضاء و تقود إلى السرطان وأمراض أخرى في وقت لاحق من الحياة.

 

المبيض + الخل (حمض الخليك الضعيف) = غاز الكلور السام

هنا ملاحظة يجب الانتباه لها و هي أن المبيض مادة كيميائية شديدة التفاعل لا ينبغي خلطها مع مواد التنظيف الأخرى. فهناك بعض الناس يعملون على خلط  المبيض و الخل من أجل زيادة قوة التنظيف للمواد الكيميائية. و بالطبع ذلك  ليس بالفكرة الجيدة لأن التفاعل ينتج غاز الكلور. و لا يقتصر التفاعل على الخل (حمض الخليك الضعيف)، فيجب أيضا تجنب خلط الحموض المنزلية الأخرى مع المبيض، مثل عصير الليمون أو بعض منظفات المراحيض .

فغاز الكلور غاز سام جدا و يستخدم في الحرب الكيميائية ، كما أن الكلور يهاجم الجلد والأغشية المخاطية والجهاز التنفسي ن و هذا يتسبب في تهييج العينين و الجهاز التنفسي على أقل تقدير و يمكن أيضا أن يتسبب بحدوث حروقا كيميائية وقد يكون قاتلًا إذا كانت تراكيزه عالية و لمك تتوفر التهوية الجيدة .

 

الخل + فوق الاكسيد = حمض فوق الخليك

قد يميل البعض إلى خلط المواد الكيميائية لصنع منتج أكثر قوة ، ولكن منتجات التنظيف المنزلية هي الخيار الأسوأ للعبث معها كيميائيا . فالخل (حمض الخليك الضعيف) يتفاعل مع فوق أكسيد الهيدروجين لإنتاج حمض فوق الخليك. فالمادة الكيميائية الناتجة عن ذلك التفاعل عبارة عن مطهر قوي أكثر ، ولكنها أيضًا كاوية جدا ، ة عليه تم تحويل المواد الكيميائية المنزلية الآمنة نسبيًا إلى مادة خطرة.

و تتسبب مادة حمض فوق الخليك بحدوث تهيجا في العينين و الانف و الجهاز التنفسي و حروقا في الجلد عند ملامستها.

 

فوق الأكسيد + صبغة الحناء للشعر = كارثة للشعر

من المرجح أن تحدث هذه التفاعلات الكيميائية السيئة إذا ما تم صبغ الشعر في المنزل. فعبوات صبغة الشعر الكيميائية تحذر من استخدام المنتج إذا كان الشعر مصبوغا بالحناء. وبالمثل ، فإن صبغ الشعر بالحناء يحول من من استخدام الصبغة التجارية. فمنتجات الحناء تحتوي بخلاف اللون الأحمر على أملاح معدنية  و هو بذلك ليس فقط مادة نباتية. فالمعادن في الحناء تتفاعل مع فوق أكسيد الهيدروجين و ينتج عن ذلك تفاعل طارد للحرارة يمكن أن يتسبب حرق فروة الرأس ويجعل الشعر يتساقط ، وينتج لونًا مخيفًا لا يمكن التنبؤ به في الشعر المتبقي. كما يزيل فوق الاكسيد اللون الموجود في الشعر ، لذلك من السهل إضافة لون جديد. و عندما يتفاعل فوق الاكسيد مع الأملاح المعدنية (غير الموجودة عادة في الشعر) ، فإنه يعمل على اكسدتها  و هذا  يفسد صبعة الحناء و يتسبب بحدوث شعر جاف و تالف و لون غريب و حروق في فروة الرأس.

 

صودا الخبيز + الخل = ماء على الأغلب

في حين أن المواد الكيميائية السابقة في القائمة مجتمعة تعمل على انتاج مواد سامة  ، فإن خلط صودا الخبيزوالخل يمنحك مادة غير فعالة. و هذا المزيج يعتبر رائعا إذا كنت ترغب في إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون لبركان كيميائي .

تتفاعل صودا الخبيز(بيكربونات الصوديوم) مع الخل (حمض الخليك ضعيف) لإنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون وخلات الصوديوم ، و الباقي ماء . و يعتبر هذا التفاعل مفيدا اذا كان هناك نية لإنتاج الثلج الساخن.

 

AHA / حمض الجليكوليك + الريتينول = اسراف و تبديد للمال

تحتوي منتجات العناية بالبشرة بمختلف أنواعها و التي تعمل بالفعل على تقليل ظهور التشققات الدقيقة والتجاعيد على حموض ألفا هيدروكسي (AHAs) و/ أو حمض الجليكوليك و/ أو الريتينول. فاستخدام تلك المنتجات لا يحل مشكلة التجاعيد بصورة نهائية . و في الواقع ، فإن الحموض تقلل من فعالية الريتينول.

فمنتجات العناية بالبشرة تعمل بشكل أفضل عند مستوى حموضة معين أو نطاق درجة حموضة معين. و عند مزج منتجات معالجة التشققات و التجاعيد المختلفة فإن المواد الكيميائية التي تدخل في تركيبها قد تتداخل و تتفاعل مع بعضها البعض ، كما أنه يحدث تغير في درجة الحموضة ، مما يجعل نظام العناية بالبشرة باهظ التكلفة بلا فائدة.

يمكنك استخدام نوعين من منتجات معالجة التجاعيد، لكنك تحتاج إلى إتاحة الوقت لامتصاص الجلد لأحدهما بالكامل قبل استخدام الآخر. و هناك خيار آخر وهو تبديل المنتج الذي تستخدمه.

 

المصدر: https://www.thoughtco.com/chemicals-you-should-never-mix-606817

 

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

التوزيع الإلكتروني للعناصر electronic configuration of elements

هذا الموضوع فقط التوزيع الإلكتروني للعناصر كمرجع سريع للمقارنة ، فإذا كنت تبحث عن الجدول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.