مرض جنون البقر

عندما يتعلق الأمر بمرض جنون البقر ، من الصعب فصل الحقيقة عن الخيال والبيانات الصادقة عن الافتراضية . فجزء من المشكلة سياسي واقتصادي ، لكن الكثير منها يعتمد على الكيمياء الحيوية. العامل المعدي الذي يسبب مرض جنون البقر ليس من السهل وصفه أو تدميره. بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون من الصعب فرز جميع الاختصارات المختلفة المستخدمة في المصطلحات العلمية والطبية. فيما يلي ملخصا لما قد تحتاج إلى معرفته حول هذا الأمر:

 

ما هو مرض جنون البقر

مرض جنون البقر (MCD) هو اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري (BSE) و هذا المرض ناجم عن البريونات ، و البيرونات هي مجموعة من المسببات للمرض المعروف بشكل عام، باسم موت الدماغ، والذي يصيب الإنسان والحيوان. ويشتق اسم البريونات، باللغة الإنجليزيّة، من تعريفها بالجسيمات البروتينية المسببة للعدوى.

و يمكن للبيرونات أن تنتقل من كائن حي لآخر (رغم أن ليس جميع الكائنات تتأثر بهذه العدوى)، و يمكن أن تصيب الماشية عند تناول الطعام الملوث بها ، مثل الأعلاف التي تحتوي على أجزاء مخلفات الأغنام المصابة بهذا المرض . فالماشية مخلوقات تتغذى على الأعشاب (مخلوقات رعوية) ، لكن وجباتها الغذائية يمكن أن تستكمل بالبروتين من مصدر حيواني آخر.فالماشية لا تمرض على الفور من أكل البريونات، و قد يستغرق الأمر أشهر أو سنوات حتى يتطور مرض إلى  جنون البقر.

 

ما هي البريونات ؟

البريونات عبارة عن بروتينات يمكن أن تسبب المرض.فالبريونات ليست كائنات حية بحيث يمكن القضاء عليها  ، لذلك يمكن الحد من نشاط البروتينات عن طريق تحويرها (على سبيل المثال ، الحرارة الشديدة وبعض العوامل الكيميائية) ، ولكن هذه العمليات بحد ذاتها عادة ما تدمر الغذاء ، لذلك لا توجد طريقة فعالة لإزالة التلوث من اللحم البقري.

توجد البريونات بشكل طبيعي في الجسم ، لذلك لا يتم التعرف عليها على أنها غريبة ولا تحفز الجهاز المناعي، كما أن لديها القدرة على التسبب في المرض ، ولكنها لن تؤذي الجسم من تلقاء نفسها ، فقد تتواصل البريونات المسببة للأمراض جسديا مع البريونات العادية و تعمل على تغييرها بحيث يمكن أن تسبب المرض أيضا، و للأسف آلية عمل بريون ليست مفهومة جيدا لحد الآن.

 

كيف يمكن أن تصاب بمرض جنون البقر؟

من الناحية الفنية ، لا يمكنك أن تصاب بمرض جنون البقر أو التهاب الدماغ الإسفنجي البقري. فالأشخاص الذين يصابون بالأمراض نتيجة تعرضهم للبيرون يتولد عندهم مرض كروتزفيلد جاكوب (CJD) المعروف باسم vCJD. فالجsم يمكنه تطوير مرض CJD بشكل عشوائي أو من خلال طفرة جينية ، لا علاقة لها تمامًا بمرض جنون البقر.

فمرض جنون البقر MCD  ، و مرض كروتزفيلد جاكوب CJD أو vCJD كلها تقع في نفس فئة من الأمراض تسمى اعتلال الدماغ الإسفنجي المنقول (TSE).

و يبدو أن بعض الأشخاص لديهم استعداد وراثي نحو تطوير اعتلال الدماغ الإسفنجي المنقول TSEs. و هذا يعني أن خطر الإصابة بالمرض ليس متساوياً لجميع الناس. فبعض الناس قد يكونون أكثر عرضة للخطر، و قد يكون لدى الآخرين حماية طبيعية منه.

يحدث مرض كروتزفيلد جاكوب CJD بشكل عشوائي في حوالي واحد من بين مليون شخص.و قد يتم نقل مرض كروتزفيلد جاكوب عن طريق زراعة الأنسجة ونظريا عن طريق نقل الدم أو منتجات الدم.

 

سلامة لحوم البقر

من غير المعروف كمية لحوم البقر التي يجب أن تؤكل لتسبب العدوى.فالأنسجة العصبية (على سبيل المثال ، الدماغ) ومنتجات اللحوم البرية المختلفة والمنتجات الثانوية تحمل العوامل المعدية. كما أن الأنسجة العضلية (اللحوم) قد تحمل العامل المعدي. و يمكن للطهي الجيد عند درجات حرارة مرتفعة  او التعديل على اللحوم المستخدمة و بصعوبة  تدمير البريونات،  فالطهي العادي لن يدمر البريونات.

 

ماذا يفعل المرض في الناس؟

– إن اعتلال الدماغ الإسفنجي المنقول TSE ، بما في ذلك مرض كروتزفيلد جاكوب vCJD ، تقتل الخلايا العصبية في الدماغ.

– للأمراض فترة حضانة طويلة (من أشهر إلى سنوات) ، لذلك هناك فترة طويلة بين نقطة العدوى و ظهور مع المرض الفعلي.

– يؤدي موت الخلايا العصبية إلى ظهور الدماغ كإسفنجة (مناطق مفتوحة بين مجموعات من الخلايا).

– جميع  اعتلالات الدماغ الإسفنجية المنقولة TSEs حاليا غير قابل للشفاء ومميتة.

– يؤثر مرض كروتزفيلد جاكوب vCJD على المرضى الأصغر سناً  وله مدة أطول من المرض (14 شهرًا مقابل 4.5 شهر).

 

كيف يمكنني حماية نفسي؟

– تجنب تناول أجزاء من البقرة التي من المحتمل أن تحمل العدوى .

– تذكر أنه من الممكن أن تحمل العضلات المرض ، على الرغم من أنها ستحمل البريون بكميات أقل بكثير.

– إنه اختيارك من حيث أكل لحم البقر أم لا.

– يعتقد أن الحليب ومنتجاته آمنة.

كن حذرا من أن تأكل اللحوم المصنعة من مصدر غير معروف. فالشركة المصنعة المدرجة على الملصق ليست بالضرورة مصدر اللحوم.

مرض جنون البقر يصيب الأنسجة العصبية. حتى يتم معرفة ما إذا كان الجهاز العصبي المركزي فقط (الدماغ والحبل الشوكي) أو ما إذا كان الجهاز العصبي المحيطي (مثل الأعصاب الموجودة في العضلات) قد تأثر ، فقد يكون هناك خطر في تناول أي جزء من لحوم البقر المصابة و هذا لا يعني أن تناول لحوم البقر غير آمن!

– يعتبر تناول شرائح اللحم أو الشواء أو البرغر المعروف أنه مصنوع من قطعان غير مصابة آمنًا تمامًا. ومع ذلك ، قد يكون من الصعب معرفة أصول اللحوم في منتجات اللحوم المصنعة.

 

المصدر: https://www.thoughtco.com/mad-cow-disease-overview-602185

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

التوزيع الإلكتروني للعناصر electronic configuration of elements

هذا الموضوع فقط التوزيع الإلكتروني للعناصر كمرجع سريع للمقارنة ، فإذا كنت تبحث عن الجدول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.