التلوث الإشعاعي

بدون شك فإن البيئة تستطيع أن تنقي نفسها بذاتها وذلك لو توقف الإنسان وتوقفت البشرية عن كل ما من شأنه تلويث البيئة . وتستطيع البيئة خلال عدة سنوات إلى التخلص من جميع الملوثات العضوية وغير العضوية في البحار والمحيطات .. وطبعاً لن يتم ذلك لأن عجلات المصانع والثورات الصناعية لن تتوقف . غير أن هناك تلوث من نوع خطير جداً .. هذا التلوث يبقى زمناً طويلاً .. ألا وهو التلوث الإشعاعي وهو أخطر أنواع التلوث على الإطلاق .

 

أهم أنواع الإشعاعات الضارة

1 – أشعة ألفا :

أ – وهي عبارة عن نويات هيليوم ذات شحنة موجبة ثنائية تبلغ سرعتها 20 ألف كم في الثانية.

ب – اختراقها للإنسان ضعيفة .

ج- قدرتها على التأين عالية لذلك تلحق أشد الأذى بالخلايا الحية .

2 – أشعة بيتا:

أ – عبارة عن إلكترونات سريعة جداً ( تقارب سرعة الضوء ) .

ب – ذات شحنة سالبة.

ج- لها قدرة على اختراق الأجسام ( حوالي بضعة سنتمترات )

3 – أشعة جاما :

أ – عبارة عن أمواج كهرومغناطيسية قصيرة تنطلق من نويات بعض العناصر المشعة ولا تحمل شحنة كهربائية .

ب – لها قدرة على اختراق الأجسام بصورة عالية جداً وكبيرة .

 

ج- سرعتها تساوي سرعة الضوء .

4 – الأشعة السينية :

هي عبارة عن أمواج كهرومغناطيسية تشبه في طبيعتها وتأثيرها أشعة جاما .

5 – النيترونات :

أ – وهي أحد مكونات الذرة .

ب – لا تحمل شحنة كهربائية .

ج- قدرتها على الاختراق عالية وتنطلق من التفاعلات والتفجيرات النووية .

مصادر الإشعاع

 

كل الكائنات الحية منذ خلقها الله عز وجل وبما فيها الإنسان تعرضوا إلى الإشعاعات الطبيعية ، ونظراً لأنها لم تكن ذات تركيز عال فقد تأقلمت الكائنات الحية معها وساعدت على إحداث طفرات  Mutation في جميع أنواع الكائنات الحية . و لكن ماذا يقصد بالإشعاعات الطبيعية ؟ يقصد بالإشعاعات الطبيعية ، الإشعاعات الكونية وإشعاعات القشرة الأرضية والإشعاع الذاتي أو الشخصي لكائن الحي.

تصل الإشعاعات الكونية من الفضاء الخارجي على شكل بروتونات ونيترونات وأشعة ألفا وإلكترونات . وتنتج من اصطدام جزيئات دقيقة ذات طاقة مرتفعة مع مكونات الغلاف الغازي ،أو الانفجارات الشمسية وغيرها .

ويتوقف مقدار هذه الإشعاعات على طبيعة الارتفاع عن مستوى سطح البحر والمواقع الجغرافية ( أي خطوط الطول ودوائر العرض ). لذلك يتعرض المسافرون جداً إلى كميات ليست قليلة من الإشعاعات الكونية .

2 – تعد التربة والصخور المختلفة مصدر إشعاعات القشرة الأرضية ، وتحتوي تلك المواد على تركيزات مختلفة من الإشعاعات .

3 – الإشعاع الذاتي أو الشخصي للإنسان الذي ينتج من الغذاء ومصادره حيث يأكله الإنسان في الطعام أو يشربه في الماء أو يتنفسه في الهواء .ويتعرض الإنسان لهذا الإشعاع بصورة مباشرة أو غير مباشرة فالكربون 14 المشع يأخذه الإنسان من الغذاء النباتي ، وكذلك يأخذ الراديوم 226 و الثوريوم 232 مع الطعام والماء، و البوتاسيوم 40 من منتجات الألبان . وتؤثر هذه الإشعاعات في جسم الإنسان من الداخل وبخاصة نخاع العظم والرئتين .

4 – الإشعاعـات الصناعيـة . نتيجة طبيعية للثورات الصناعية فإن الإنسان قد أضاف الإشعاعات الصناعية وبذلك ازدادت كميات الإشعاع التي يتعرض لها . وتستخدم هذه الإشعاعات في مجالات متعددة مثل التالي:

أ – في الطب في عمليات التشخيص والعلاج .

ب – التفجيرات النووية وهي الأكثر خطراً .

ج- المفاعلات النووية التي تستخدم لتوليد الطاقة .

د- يدخل استعمال المواد المشعة في بعض البحوث الفيزيائية والكيميائية والأحياء ، والطب، والصيدلة ، والزراعة.

هـ- تستخدم بعض أنواع الأشعة مثل أشعة جاما لحفظ الأغذية كاللحوم والأسماك والفواكه.

 

تأثير الاشعاع على الكائنات الحية

1– تؤثر الإشعاعات في جميع الكائنات الحية نباتية وحيوانية وفي الإنسان أيضاً. كما تؤثر أيضاً في الكائنات الدقيقة . ويعتمد تأثير الإشعاع في الكائنات الحية على :

أ – نوعية الكائن الحي .

ب – درجة الإشعاع .

ج- الفترة الزمنية التي يتعرض لها الكائن الحي .

2- تتأثر الكائنات الحية بالإشعاعات في مرحلة الطفولة أكثر من تأثرها في المراحل الأخرى نظراً لنشاط الخلايا الكبير أثناء مرحلة الطفولة .

3 –  تغير الإشعاعات ترتيب الأحماض الأمينية المادة الوراثية والأنزيمات الأمر الذي يؤدي إلى حدوث أضرار وراثية تنتقل إلى الأجيال القادمة أو أضرار جسدية تؤثر فقط في الكائن الحي المصاب.

4 – تؤثر الإشعاعات في الأجنة البشرية حيث تحدث تشوهاً جسدياً خصوصاً في الجهاز العصبي والعيون خاصة إذا كان عمر الجنين ثلاثة أشهر .

5 – تؤثر الإشعاعات في البويضة الملقحة أثناء الأسابيع الأولى للإشعاع حيث يتم انفصالها عن الرحم ويحدث الإجهاض .

6 – إذا كان عمر الجنين فوق الثلاثة أشهر فإن الجنين يتعرض إلى تشويه الأيدي والأرجل.

7 – من أشهـر تأثيرات الإشـعاع على الإنـسان هو سـرطان الدم والعقـم ، وسـرعة الهدم  ( الشيخوخة ) ونقص المناعة لمقاومة للأمراض.

8 – تأثير الإشعاع في الحيوان هي نفس تأثيرها في الإنسان ويعتمد ذلك على نوع الحيوان ومرحلة حياته من طفولة وشيخوخة .

9 – تتعرض النباتات للإشعاعات ، ويتوقف ذلك على نوعية النباتات فبعض النباتات ذات مناعة عالية ، والبعض ذات مناعة منخفضة .

10 – تؤثر الإشعاعات على النظم البيئية بشكل عام عن طريق تغيير مكوناتها البيئية الحية . فتعرض البيئة إلى جرعات إشعاعية معلومة يؤدي إلى تقليل عدد أنواع الحيوانات . وزيادة كمية الإشعاعات يؤدي إلى القضاء على النظم البيئية الطبيعية .

11 – يتعرض الإنسان الإشعاعات الخارجية في المحيط الذي يعيش فيه والإشعاعات الداخلية أيضا وهي الناتجة من تنفس مواد مشعة وتناول غذاء وشراب ملوث بالمواد المشعة . مثـال غازات التريتيوم (Tritium) والرادون (Radon) ذات المصدر الطبيعي واليود والكريبتون ذات المصدر الصــناعي . وهي تدخل جسم الإنسان أثناء عملية التنفس .

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

الفصل الرابع من كتاب الكيمياء المستوى الثالث (مقررات) – الثانوية السعودية- الاتزان الكيميائي

الفصل الرابع من كتاب الكيمياء المستوى الثالث (مقررات) – الثانوية السعودية- الاتزان الكيميائي للتحميل الملف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.