نشا Starch

نشا starch :

مركب أبيض اللون يوجد على شكل مسحوق و هو شائع الإستعمال في المنزل و هو عديم الرائحة و الطعم و يعتبر معقد كربوهيدراتي C6H10O5)x) و يوجد في الخلايا الحية للنباتات الخضراء مثل حبوب الذرة الشامية والقمح والأرز والفاصوليا وسيقان وجذور ودرنات البطاطس والمنيهوت (الكسافا) . و تتكون جزيئات النشا من مئات او آلاف الذرات حيث أن قيمة x في الصيغة السابقة قد تتراح ما بين 50 إلى عدة آلاف .

starch molecule

و جزيئات النشا من نوعين ، النوع الأول يعرف باسم الأميلوز Amylose و هو يتكون من 20 % من النشا العادي و هو يتكون من سلسلة من مجموعات C6H10O5 متصلة مع بعضها البعض و ملتفة مثل جدائل الحبل ، أما النوع الثاني فيعرف باسم الأميلوبكتين Amylopectine و هي عبارة عن سلسلة من الجزيئات ذات ارتباط جانبي و يستخرج هذا النوع من النشا من الذرة الشمعية و هو نوع من الذرة له عجائن صافية و سائلة . فكل نوع من أنواع النشا يتكون من 100 إلى 20000 جزيء من الجلوكوز .
Iodine starch

و يصنع النشا من قبل النباتات الخضراء خلال عملية تعرف باسم البناء الضوئي . فهي تشكل جزء من جدران الخلايا في النباتات و جزء أساسي من أنسجة النباتات الصلبة ، كما يعمل انشا كوحدات حفظ الطاقة في الناتات ، حيث عند أكسدته إلى ثاني اكسيد الكربون و الماء يحرر طاقة . و النشا على الأغلب لا يذوب في الماء البارد و الفي الكحول و لكنه قابل للذوبان في الماء الساخن مكونا معلق غرواني يمكن أن يشكل الهلام عند التبريد . و يعمل الماء الساخن على تحويل النشا ببطء إلى جزيئات أصغر تعرف باسم الديكسترينات ، و هذه بدورها تتفاعل مع الماء و ينتج عن تفاعلها جزيئات صغيرة مثل المالتوز و الجلوكوز .

أما من ناحية هضم النشا في جسم الإنسان فإنه يتبع المسار التالي ، تبدأ عملية تميؤ النشا في الفم عن طريق سائل اللعاب ، و لكن عملية الهضم النهائية تستكمل في الأمعاء . و الجسم لا يستخدم كل الجلوكوز الممتص على الفور و لكن يحول الكثير منه إلى جلايكوجين و الذي يخزن في الكبد . و عند حاجة الجسم إلى الجلوكوز فإن الجلايكوجين يتم تميؤه حسب الحاجة و تطرح نواتج التميؤ في مجرى الدم .

و يستعمل الكيميائيون مادة اليود لاختبار وجود النشا في الغذاء. فعند إضافة كمية قليلة من اليود لمحلول النشا يصير لونه أزرق داكنًا. ويظهر النشا في شكل حبيبات صغيرة تحت الفحص المجهري. تكون حبيبات نشا الذرة (دقيق النشا المصفى) مستديرة على شكل مضلعات قطرها حوالي 10 إلى 20 ميكرونًا، بينما نجد حبيبات نشا البطاطس بيضية قد يصل قطرها إلى أكثر من 100 ميكرون، وحبيبات نشا الأرز صغيرة جدًا لا يتجاوز طول قطرها 3 إلى 5 ميكرون. وبالخبرة يمكن للشخص معرفة نوع معين من النشا بناءً على مظهره تحت المجهر .

(الصورة المقابلة : يمكن الكشف عن النشا من خلال محلول اليود )

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

بوسترات (لوحات) كيميائية بدقة عالية

بوسترات (لوحات) كيميائية بدقة عالية لوحة (بوستر) كيمياء الشاي لوحة (بوستر) كيمياء الشوكولاته لوحة (بوستر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.