فلور Fluorine

فلور Fluorine :Fluorine

عنصر كيميائي غازي نشط كيميائيا و سام ، رمزه الكيميائي F اسمه مشتق من الكلمة اللاتينية Fluo ومعناها «تدفق». يقع الفلور في المجموعة السابعة عشر من الجدول الدوري و هو أحد هالوجينات. أستخلص الفلور في عام 1886 من قبل الكيميائي الفرنسي هنري مويسسان.
الفلور غاز ذو لون أصفر مخضر باهت و هو أثقل قليلا من الهواء و سام و كاو للجلد و ذو رائحة كريهة و خانقة ، عدده الذري 9 و وزنه الذري 18.998 و.ك.ذ، درجة انصهاره -219.61 درجة سيليزية و درجة غليانه -188.13 درجة سيليزية و وزنه النوعي 1.15 جرام/سم3 عند حالته السائلة عند درجة غليانه. يعتبر الفلور من أكثر العناصر نشاطا كيميائيا من العناصر اللافلزية، فهو يتحد مباشرة مع أكثر العناصر و بشكل غير مباشر مع النيتروجين و الكلور، والأكسجين.
يوجد الفلور طبيعيا على شكل مركبات مثل الفلورايت ، و الكريولايت، و الأباتايت. فلووريت، و التي منها يشتق أغلب الفلور ، ويعتتبر العنصر السابع العشر من حيث وفرته في القشرة الأرضية. إنّ تحضير الفلور كعنصر حر صعب و نادرا ما يجرى بسبب كون الفلور الحر نشط جدا. و على أية حال يمكن تحضير غاز الفلور من خلال تقنيات التحليل الكهربائي ، و يمكن تحضير سائل الفلور من خلال إمرار غاز الفلور خلال إنبوب معدني أو مطاطي محاطا بالهواء السائل. من بين مركبات الفلور الهامة هو حمض الهيدروفلوريك (أو فلوريد الهيدروجين، HF أو H2F2)، حيث يحضر من خلال تسخين فلوريد الكالسيوم في حمض الكبريتيك. أما المحلول المائي من ذلك الحمض و الذي يستخدم على نطاق تجاري فإنه يحضر من خلال إمرار الغاز في وعاء مصنوع من الرصاص يحتوي على الماء المقطر وبالتالي يحصل على الحمض بصورته المخففة . حمض الهيدروفلوريك مادة كاوية جدا و يجب ان يحفظ في أوعية مصنوعة من الفولاذ أو الرصاص أو البلاستيك ولا يحفظ في أوعية زجاجية لأنه يذوب الزجاج و بسبب هذه الميزية يستخدم حمض الهيدروفلوريك في مجال نحت و تحزيز الزجاج. يعتبر الفلور و أغلب الفلوريدات مثل فلوريد الهيدروجين و فلوريد الصوديوم مواد سامة ، فالماء الصالح للشرب و الذي يحتوي على كميات مفرطة من الفلوريد تسبّب في ان يصبح مينا السنّ هشا و قابل للكسر و تترك بقعا على السن و لكن اضافة كميات مناسبة من الفلوريد في ماء الشرب أو في معجون الأسنان يقوي من مقاومة الأسنان للتآكل و التسوس . و لمركّبات الفلور الكثير من التطبيقات. فالمركبات التي تعرف بمركبات الكلوروفلوروكربون و التي يشار إليها بالاختصار CFC هي مركبات سائلة أو غازية عديمة الرائحة و غير سامة مثل الفريون، يستعمل في علب الرش و في الثلاجات . أن قيمة CFC التجارية والتطبيقية لا تقاوم و لكن وجد أن للـ CFC مشاكل بيئية خطيرة لتشكيل تهديد بيئي خطير. حيث أثبتت دراسات العلماء بان للـ CFC أخطار بالغة على طبقات الجو العليا و خاصة طبقة الأوزون ، حيث يحمي الأوزون الكائنات الحيّة على الأرض من التأثيرات الضارّة للأشعة فوق البنفسجية، فالنقصان المتزايد من الأوزون يؤدي إلى ارتفاع في حالات سرطان الجلد . ففي طبقات الجو العليا تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تكسير جزيئات الأوزون حيث تتحرر ذرات الكلور و هذه بدورها تتحد مع الأوزون وتعمل على إزالتها. و بسبب القلق متزايد على استنزاف الأوزون وأخطاره المرافقة، فقد فرض حظر على استعمال CFC في البخاخات في الولايات المتّحدة، و كندا، والبلدان الإسكندنافية. و في أعوام 1990 و 1993 تم الاتفاق عالميا على إنهاء إنتاج المركبات التي تعمل على التأثير على طبقة الأوزون في نهاية القرن . و هناك مركب آخر للفلور يعرف باسم التفلون أو بلاستيك الفلور و هو مقاوم لأغلب المواد الكيميائية لذلك يدخل في صناعة قطع السيارات و كذلك يدخل في صناعة أواني الطبخ حيث تغطى الطبقة الداخلية لها بمادة التفلون حيث إنها تمنع من التصاق الأطعمة بها . و بعد الحرب العالمية الثانية تم صناعة العديد من مركبات الفلور مثل الهيدروكربونات المفلورة و التي تستخدم كزيوت للتشحيم.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

الخلية الكهروضوئية Photoelectric Cell

الخلية الكهرضوئية : و يعرف أيضا بالأنبوب الضوئي أو الإنبوب ألكتروني و الذي فيه تبدا …

تعليق واحد

  1. كل الشكر لكم على هذا الموضوع الرائع حول فوائد الفلور ، كنت محتاجة اعرف بعض المعلومات.

    شكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.