المورفين Morphine

عقار مخدر و مسكن يستخدم في الطب و العلاج على شكل أحد أملاحه الهيدروكلوريد أو الكبريتات أو الخلات أو الترترات . أستخلص المورفين من نبات الأفيون من قبل الكيميائي الالماني سيرتورنير عام 1809 . و نظرا لقوته للتقليل من مستوى التعب الجسماني فإن المورفين يعتبر من  اهم المركبات الطبيعية التي تستخدم في الحد من آلام مرض السرطان في الحالات التي لا ينفع فيها اي مسكن آلام آخر . التركيب الكيميائي للمورفين هو C17H19NO3 و وزنه الجزيئي 285.34 ، و درجة انصهاره 197 درجة سيليزية .

كما ان له تأثير المهديء أيضا و الذي يحمي الجسم من الاعياء او الارهاق في الصدمات المؤلمة أو النزيف الداخلي، أو السكته القلبية ، أو الحمى الناتجة عن بعض الأمراض مثل حمى التيفوئيد . و عادة ما يحقن الموفين في الجسم لضمان سرعة عمله في الجسم و لكن يمكن ان يؤخذ عن طريق الفم أيضا بصورة حبوب أو سائل .

يُستخدم المورفين لعلاج كل من الألم الشديد الحاد والمزمن خصوصا الألم الناتج عن انسداد العضلة القلبية وآلام الولادة. رغم أنه توجد مخاوف من أن المورفين قد يزيد معدّل الوفيات بسبب انسداد عضلة القلب . كم يُستخدم المورفين كذلك بشكل تقليدي في علاج وذمة الرئة الحادة.رغم انه اثبتت الدراسات الحديثة عدم الجدوى الطبية من استعماله.

و للمورفين العديد من الآثار الجانبية مثل احتباس البول، القيء، انخفاض في ضغط الدم، زيادة الهيستامين حيث يؤدي ذلك إلى الحساسية المفرطة و أيضا تقليل حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإمساك.

و تجدر الإشارة هنا إلى أنه لا يجب استخدام المورفين كمسكن في حالات الولادة حيث أنه يعبر المشيمة مما يؤدي إلى اختناق الجنين Neonatal Asphyxia، و كذلك لا يجب استخدامه في حالة الأزمات الصدرية، و إصابات الدماغ، و في حالة المغص المراري  إلإ غذا تم خلطه مع الأتروبين.

ينتج عن استخدام المورفين النعاس و الخمول و العديد من الاعراض الجانبية الاخرى مثل الهبوط في الجهاز التنفسي او الدوري أو المعوي .و هو أيضا مقيئ و مسكّن عامّ. و لكن الخطر الاكبر للمورفين هو بأنه يسبب الأدمان للشخص الذي يتعاطاه باستمرار .

و المورفين هو أفيون شبه قلوي  يمكن أن يحوّل إلى الهيروين، و هي مادة خطرة جدا و تسبب الادمان السريع عليها . من مشتقات المورفين الأخرى و التي تستخدم كمسكنات هي ميثيل المورفين ( كودين ) و إيثيل مورفين و ثنائي هيدروكودينون و ثنائي هيدرومورفينون و أبومورفين المقيء .

قام باقتراح التركيب الكيميائي للمورفين العالمين جولاند و روبنسون عام 1920 و في عام 1952 تم التأكد من تركيبه الكيميائي من خلال تجارب و أبحاث قا بها كل من  من قبل إم . جايتس و جي . تشودي.

Share this post:

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

كلوريد ثلاثي البيوتايلتين Tributyltin Chloride

مادة سائلة عديمة اللون ، صيغتها الكيميائية C4H9)3SnCl) و وزنها الجزيئي 325.50 جرام/مول. درجة غليانها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.