الرئيسية » الموسوعة الكيميائية » الصخور النارية Igneous Rocks

الصخور النارية Igneous Rocks

يمكن تصنيف الصخور إلى ثلاثة مجموعات رئيسة و هي : النارية و الرسوبية والمتحولة ، و في معظم الاحيان يمكن التفريق بينها بسهولة و ترتبط جميعها في دورة الصخور التي لا نهاية لها حيث يمكن لها أن تنتقل من شكل إلى آخر و تتغير من حيث الشكل والملمس ، وحتى التركيب الكيميائي خلال دورة الصخور. تتشكل الصخور النارية من تبريد الصُّهارة أو الحمم البركانية وتشكل جزءًا كبيرًا من القشرة القارية للأرض وكل القشرة المحيطية تقريبًا.

تعريف الصخور النارية
إن المفهوم الرئيس لكل الصخور النارية هو أنها كانت ساخنة بدرجة كافية لأن تنصهر أي أن الصخور النارية هي صخور تكونت نتيجة تبريد الصخور المنصهرة ( الماجما ) و تصلبها إما في باطن الأرض أو على السطح . فجميع الصخور النارية تتميز بما يلي:
– بسبب كون حبيباتها المعدنية نمت معاً بإحكام نتيجة تبريد الصهارة أو الحمم، فهي صخور قوية نسبيًا.
– مكونة من معادن أساسية معظمها سوداء أو بيضاء أو رمادية، و أي ألوان أخرى قد تكون باهتة في اللون.
– قوام الصخور النتارية يتراوح من المالملمس الخشن كما هو الحال مع الجرانيت الحبيبي الخشن أو كحبيبات دقيقة أو تكون هشة داكنة بحبيبات أكبر.

أصل الصخور النارية
يمكن أن يكون للصخور النارية أصول معدنية مختلفة للغاية ، ولكنها تشترك جميعها في شيء واحد مشترك: إنها تتشكل عن طريق تبريد و تبلور الصهارة أو الحمم .و هذه الحمم أما أنم تكون قد بردت و تشكلنت على سطح الارض أو في أعماق باطن الارض .
و تعمل تلك الظروف المختلفة على تكوين ثلاثة أنواع من الصخور النارية ، فالصخور النارية التي تكونت من الحمم البركانية تعرف باسم الصخور السطحية أما الصخور التي تكونت من الحمم التي تحت سطح الأرض فتعرف باسم الصخور المتداخلة أو الكظيمة وتسمى الصخور التي تكونت من الصهارة العميقة باسم الصخور النارية الجوفية. فكلما كانت الصهارة أعمق ، كلما كان تبريدها أبطأ و بالتالي تتشكل البلورات معدنية بحجم أكبر.

أين تتشكل الصخور النارية
تتشكل الصخور الناترية في أربعة أماكن رئيسة على الأرض:
– عند الحدود المتباينة ، مثل التلال الوسطية للمحيطات حيث تنحرف الصفائح وتشكل فجوات ممتلئة بالصهارة.
– تحدث مناطق الأنغرازعندما تدخل صفيحة محيطية كثيفة أسفل صفيحة محيطية أو قارية أخرى. المياه من القشرة المحيطية الهابطة تقلل من درجة انصهار الوشاح أعلاه ، وتشكل الصهارة التي ترتفع إلى السطح وتشكل البراكين.
– عند الحدود المتقاربة القارية ، تصطدم الصفائح الأرضية الكبيرة وتسخن القشرة إلى حد الانصهار.
– تتشكل البقع الساخنة ، مثل هاواي ، عندما تتحرك القشرة فوق عمود حراري يرتفع من أعماق الأرض، و تعمل البقع الساخنة على تشكيل الصخور النارية السطحية.
و عادة ما يفكر الناس في الحمم البركانية والصهارة كسائل ، مثل المعدن المنصهر ، لكن الجيولوجيين يجدون أن الصهارة عادة ما تكون من سائل هش مذاب جزئيًا و يحمل بلورات معدنية. و أثناء تبريده ، تتبلور الصهارة في سلسلة من المعادن ، بعضها يتبلور في وقت أقرب من غيرها. و عندما تتبلور المعادن فإنها تترك الصهارة المتبقية بتركيبة كيميائية متغيرة. وبالتالي ، يتطور جسم الصهارة أثناء تبريده وأيضًا أثناء حركته عبر القشرة حيث يتفاعل مع الصخور الأخرى.
و بمجرد أن تقذف الصهارة مثل الحمم البركانية ، فإنها تتجمد بسرعة وتحتفظ بسجل لتاريخها تحت الأرض بحيث يستطيع الجيولوجيون فك تشفيره. فعلم الصخور النارية هو مجال معقد للغاية لا يسعنا الخوض به في هذا المقال.

تركيب الصخور النارية
تختلف الأنواع الثلاثة من الصخور النارية في قوامها ، بدءًا من حجم حبيباتها المعدنية.
– تبرد الصخور السطحية بسرعة (على مدى فترات تمتد من ثوانٍ إلى أشهر) بحيث يكون لديها حبيبات غير مرئية أو مجهرية أو نسيج غير نافذ.
– أما الصخور المتداخلة أو الكظيمة فإنها تبرد الصخور ببطء أكبر (على مدى آلاف السنين) ولديها حبيبات مرئية ذات قوام صغير إلى متوسط الحجم .
– و تبرد الصخور الجوفية على مدى ملايين السنين ويمكن أن تحتوي على حبيبات كبيرة مثل الحصى – حتى على بعد أمتار.

في العديد من الصخور البركانية ، تطفو بلورات معدنية كبيرة من بين الحبيبات الصغيرة و هذه الحبيبات تعرف باسم الحبيبات البارزة أو الكبيرة وتسمى الصخور التي تحتوي على الحبيبات البارزة الصخر البورفيري أو السماقي
كما أن بعض الصخور السطحية لها قوام مميز. فصخر السج مثلا هو صخر زُجَاجٌي بُرْكانِيٌّ أَسْوَد والذي تشكل عندما تصلبت الحمم بسرعة أما صخري الخفاف والسكوريان فهما منتفخان بملايين فقاعات الغاز التي تمنحهما ملمس حويصلي
و يمكن تصنف الصخور البركانية حسب المعادن التي تحتوي عليها. فالمعادن الرئيسية في الصخور النارية هي : الفلسبار ، و الكوارتز ، و الأمفولات ، والبيروكسينات (تسمى مجتمعة “المعادن الداكنة” من قبل الجيولوجيين) ، وكذلك أوليفين ، إلى جانب الميكا المعدنية اللينة. و أكثر أنواع الصخور النارية شهرة هما البازلت والجرانيت اللذان لهما تركيب خاص بهما .

و يمكن تصنيف الصخور النارية حسب نسبة اكسيد السليكون بها:

  1. الصخور النارية الحمضية هي الصخور التي نسبة السيليكا فيها إلى أكثر من 63٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور الجرانيت والجرانوديوريت.
  2. الصخور النارية الوسطية  و التي تتراوح فبها نسبة السيليكا من 63 ـ 52 ٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور السيانيت والديوريت.
  3. الصخور النارية القاعدية و تتراوح نسبة السيليكا فيها من 52 ـ 45 ٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع الجابرو والبازلت.
  4. الصخور النارية فوق قاعدية وتصل نسبة السيليكا فيها إلى أقل من 45٪ ومن أشهر أمثلة هذا النوع صخور الدونيت والبريدوتيت.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

ماذا يعني الرمز TC الموجود على الدورق الحجمي و الرمز TD الموجود على الماصة؟

يمكن تقسيم الأدوات الزجاجية الحجمية إلى فئتين: تلك المصممة لاحتواء كمية محددة من السائل وتلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.