الرئيسية » الموسوعة الكيميائية » البرولاكتين Prolactin

البرولاكتين Prolactin

البرولاكتين (PRL) ، و يعرف أيضا باسم هرمون اللونيوتروبيك  luteotropic hormone أو اللوتيوتروبين luteotropin أو هرومن الحليب، و هو بروتين معروف لدوره الهام في تمكين الثدييات لإنتاج الحليب، وهو مؤثر في أكثر من 300 عملية منفصلة في الفقاريات المختلفة ، بما في ذلك البشر.
يفرز البرولاكتين من الغدة النخامية استجابة للأكل والتزاوج ولعلاج الإستروجين والإباضة و الاستبطاب، و يتم إفرارزه على شكل نبضات بين هذه الأحداث. و يلعب البرولاكتين دورًا أساسيًا في عملية التمثيل الغذائي وتنظيم الجهاز المناعي وتطور البنكرياس.
اكتشف البرولاكتين في أوساط الحيوانات غير البشرية حوالي عام 1930 بواسطة أوسكار ريدل وأكده هنري فريسين في البشر في عام 1970 ، و البرولاكتين هو هرمون ببتيدي ، مشفر بواسطة جين PRL .
في الثدييات ، يرتبط البرولاكتين بإنتاج الحليب و في الأسماك يعتقد أن له علاقة بالتحكم في توازن بين الماء والملح. و يعمل البرولاكتين أيضًا بطريقة تشبه السيتوكين وكمنظم مهم للجهاز المناعي. كما أن
للبرولاكتين وظائف مهمة متعلقة بدورة الخلية كعامل نمو ومميز ومضاد للخلايا. فكعامل نمو فهو يرتبط بمستقبلات تشبه السيتوكينات ، كما يؤثرعلى تكون الدم وتولد الأوعية ، ويشارك أيضا في تنظيم تخثر الدم عبر عدة مسارات. و يعمل هذا الهرمون بطريقة الغدد الصماء والأوتوقراطية والبرازرين من خلال مستقبلات البرولاكتين والعديد من مستقبلات السيتوكينات.
ينظم إفراز البرولاكتين في الغدة النخامية عصبونات الغدد الصماء في منطقة ما تحت المهاد. وأهم هذه العوامل هي الخلايا العصبية الدرقية (TIDA) الخاصة بالسلان العصبي في النواة المقوسة التي تفرز الدوبامين (المعروف أيضًا باسم هرمون البرولاكتين المثبط للهرمونات) للعمل على مستقبلات D2 من اللاكتوتروفيت مما يسبب تثبيط إفراز البرولاكتين. إن عامل إفراز الثيروتروبين (هرمون إفراز هرمون الثيروتروبين) له تأثير محفز على إطلاق البرولاكتين ، ولكن البرولاكتين هو هرمون الغدة النخامية الوحيد الذي يكون التحكم الرئيسي فيه مثبطًا.
و تعرف لهرمون البرولاكتين أشكال عديدة لكل نوع. فالعديد من الأسماك مثلا لديها البرولاكتين A والبرولاكتين B. كما أن معظم الفقاريات بما في ذلك البشر لديها أيضا السوماتولاكتين و في البشر توجد ثلاثة أنواع أصغر وعدة انواع أكبر (تسمى المتغيرات الكبيرة والكبيرة).

للبرولاكتين مجموعة واسعة من الـاثيرات. فهو يحفز الغدد الثديية لإنتاج الحليب (الرضاعة): فزيادة تركيزات مصل البرولاكتين أثناء الحمل تسبب تضخم الغدد الثديية والاستعداد لإنتاج الحليب ، والذي يبدأ عادة عندما تنخفض مستويات هرمون البروجسترون مع نهاية الحمل . كما يلعب البرولاكتين دورًا مهمًا في سلوك الأم.
إن المستويات مرتفعة من البرولاكتين تقلل من مستويات الهرمونات الجنسية – الاستروجين لدى النساء وهرمون التستوستيرون لدى الرجال . كما ان هرومن البرولاكتين يعاكس تأثير الدوبامين المسؤول عن الإثارة الجنسية حيث أن التركيز المرتفع جدا من البرولاكتين تؤدي إلى فقدان الشهوة الجنسية. و يلعب البرولاكتين على تحفيز تكاثر خلايا الدبق العصبي الناقصة الطليعية (بالإنجليزية: Oligodendrocyte precursor cell). حيث تقوم هذه الخلايا بإنتاج النخاعين (الميلين) الذي يمثل اللحاء المغطي محور عصبي محور عصبي في الجهاز العصبي المركزي. و ايضا يقوم البرولاكتين بخفض تركيز الإستروجين لدى المرأة و التستوستيرون لدى الرجل. كما يساهم البرولاكتين في تكوين خافض التوتر السطحي في رئة الجنين والمسمى سرفاكتانت.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

ثلاثي أيسو البيوتيلين Triisobutylene

مادة سائلة قابلة للاشتعال ، صيغتها الكيميائية C4H8)3) ، و وزنها الجزيئي 168.32 جرام/مول. و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.