الرئيسية » مواضيع مميزة » استخدام الأدوات الزجاجية الحجمية والعناية بها

استخدام الأدوات الزجاجية الحجمية والعناية بها

هناك بعض الاحتياطات المتبعة عتد استخدام الدوارق الحجمية ، و الماصات ، و السحاحات، كما سيزودك مسؤول المختبر بإرشادات حول استخدام كل من هذه الأدوات بالتفصيل. و فيما يأتي مناقشة حول بعض الاحتياطات العامة والتقنيات المعملية الجيدة الموصي باتباعها .
إن نظافة الأدوات الزجاجية لها أهميتها القصوى، فوجود طبقة من الأوساخ أو الشحوم على الجدار الداخلي للأداة الزجاجية سوف يعيق بسكب السائل بطريقة متجانسة كما ستترك فواصل مائية أو قطرات على الجدران، و في ظل هذه الظروف إن وجدت فإن عملية المعايرة ستكون حتما خاطئة، لذلك يجب أن يتم التنظيف المبدئي عن طريق الشطف المتكرر بمنظفات خاصة بالمختبرات و من ثم بالماء، ثم حاول التنظيف بحمض النيتريك المخفف واشطفه بمزيد من الماء، كما يساعد استخدام فراشي التنظيف مثل فرشاة تنظيف السحاحات في تنظيف السحابات وأعناق القوارير الحجمية – ولكن احذر من خدش الجدران الداخلية للأداة الزجاجية. كما يجب و أثناء تنظيف الماصات بسائل التنظيف أن يتم تدويرها و قلبها لضمان أن السائل قد وصل لجميع أجزاء الماصة من الداخل . و حاليا تتوفر و على نطاق تجاري محاليل تنظيف فعالة للغاية.
و قبل استعمال الماصات و السحاحات قم بشطفها مرتين على الأقل بالمحلول الذي ستُملأ به. فإذا كانت رطبة من الداخل فيجب أولا شطفها بالماء ، إذا لم تكن قد تم غسلها بالفعل، ثم شطفها ثلاث مرات على الأقل بالمحلول الذي سيتم استخدامه بكمية تغطي خُمس حجم الماصة أو السحاحة و هذه تعتبر كافية لكل عملية شطف. أما الدورق الحجمي و في حال كان يحتوي على قطرات من محلول سابق ، فقم بشطفه بثلاثة أجزاء من الماء فقط لأنه لاحقًا سيتم ملؤه بالماء حتى العلامة ، فليس شرطا أن يكون جافا تماما طوال الوقت .
ولاحظ هنا أن الادوات الزجاجية التحليلية لا يجب أن تخضع للممارسات الشائعة المستخدمة في مختبرات الكيمياء العضوية حيث تجفيفها إما في فرن (حيث يمكن أن يؤثر ذلك على حجم الادوات الزجاجية المُعايرة) أو بالتجفيف بمنشفة أو عن طريق الشطف بمذيب عضوي متطاير مثل الأسيتون (والتي يمكن أن تسبب التلوث)، فعادة لا يلزم تجفيف الأدوات الزجاجية في مختبر الكيمياء التحليلية، فالإجراء المفضل هو شطفها بالمحلول الذي ستُملأ به .
كما أن الحرص في قراءة الحجم سوف يُجنب خطأ اختلاف القراءات(خطأ الزيغ أو خطأ اختلاف النظر)، أي الخطأ بسبب المحاذاة غير الصحيحة لعين من ينظر إلى السطح الهلالي المقعر و للمقياس. الوضع الصحيح هو أن تكون عينك على نفس مستوى السطح الهلالي. فإذا كان مستوى العين أعلى من السطح الهلالي ، فسيكون حجم القراءة أصغر من ذلك المأخوذ، كما سيكون العكس صحيحًا (أي تكون القراءة أكبر) إذا كان مستوى العين منخفضًا جدًا.
و بعد استخدام الادوات الزجاجية ، فإنه يمكن عادة تنظيفها بشكل كافٍ عن طريق الشطف الفوري بالماء، أما إذا تم تركت الأدوات الزجاجية حتى الجفاف، فيجب في هذه الحالة تنظيفها بمنظف. كما يجب تخزين الدوارق الحجمية مع إغلاق السدادة ويفضل ملؤها بالماء المقطر. كما يجب ملء السحاحات بالماء المقطر وغلق طرفها العلوي بسدادة مطاطية عند عدم الاستخدام.
و على نطاق تجاري توجد ثلاث غسالات إلكترونية (على غرار غسالات الصحون المنزلية) لتنظيف الأدوات الزجاجية للتأكد من تنظيف الأدوات الزجاجية. و تستخدم هذه المنظفات والمياه منزوعة الأيونات للتنظيف والشطف.

مقالات قد تفيدك :

عن Akram Amir El Ali

استاذ الكيمياء التحليلية ومصمم غرافيك

شاهد أيضاً

Matter, Measurement, and Problem Solving

Principles of Chemistry: A Molecular Approach 2e (Tro) Chapter 1 Matter, Measurement, and Problem Solving …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.