المواد الكاوية

 

 

المواد الكاوية لفظ عام يُطلق على بعض المواد الكيميائية التي يمكن أن تحرق أو تلتهم المواد الأخرى وبصفة خاصة المواد العضوية , أما المواد الحارقة بصفة عامة هي مركبات كيميائية لها تأثير حارق علي الجلد أو العين أو على الأنسجة أو لها تأثير حارق بشكل عام ، وبعضها لها قدرة على الانتشار في الجسد مع إعطاء درجة حرارة عالية.
إن التعرض البسيط للمادة الكاوية ممكن ان يتلف الانسجة الحية، و تعتبر العيون الأكثر تعرضا لذلك ، و كلما كانت المادة الكيميائية حمضا أو قاعدة أكثر تركيزا و/أو كلما زادت مدة ملامستها للجلد كان التلف أكثر، لذلك عند التعامل مع المواد الكاوية يتوجب لبس النظارات و القفازات الواقية المناسبة.

أمثلة على المواد الكيميائية الكاوية الأكثر شيوعا :
حمض الكبريتيك
مادة سائلة عديمة اللون عندما تكون نقية ، و هو حمض معدني قوي، قابل للذوبان في الماء بجميع التراكيز. وهو من أوائل الأحماض التي عرفت في التاريخ القديم، حيث عرفه العرب منذ القرن الثامن الميلادي، وعرفته أوروبا في القرنين الرابع والخامس عشر. وأطلق عليه اسم زيت الزاج من قبل الكيميائي العربي جابر بن حيان، الذي حضره وينسب إليه في اكتشافه بالقرن الثامن الميلادي.
إن الأمطار الحمضية التي تنجم من حمض الكبريت تؤدي إلى تلف المحاصيل الزراعية اما بالنسبة للإنسان فان الجرعة القاتلة من حمض الكبريت تبلغ من 4-5 سنتمتر مكعب وهي تؤدي إلى الوفاة بعد 12-48 ساعة من التعاطي بسبب الصدمة العصبية والدموية الناجمة عن الألم المحرق أو الجفاف نتيجة القيء المتكرر وقد يؤدي ذلك إلى التشوه في جسم الإنسان.
يستخدم حمض الكبريتيك كمادة مؤكسدة ونازعة للماء و كذلك في انتاج الأسمدة الكيميائية، كما يدخل في صناعة الصابون والمطاط و انتاج الأصباغ والكحولات والبلاستيك و في صناعة الحديد والنحاس والمنظفات ، و أيضا في صناعة بطاريات السيارة.

حمض الهيدروكلوريك
مادة سائلة عديمة اللون عندما تكون نقية ، و هو حمض معدني قوي، قابل للذوبان في الماء بجميع التراكيز. لذلك عند التعامل مع حمض الهيدروكلوريك يجب أن يتم بحرص شديد مع اتخاذ احتياطات الامان الملائمة حيث أنه سائل أكّال.
يمكن لحمض الهيدروكلوريك عالي التركيز أن يشكّل ضباباً (يوصف حينئذ بحمض الهيدروكلوريك المدخَّن). لكلّ من المحلول والضباب تأثيرأكّال على أنسجة الإنسان، حيث يمكن أن يؤذي أعضاء التنفّس والعين والجلد والأمعاء بشكل مستديم وبأثر غير عكسي. في حال انسكاب الحمض على الجلد يتسبّب بحروق جلدية تتراوح درجتها حسب تركيزه.عند خلط حمض الهيدروكلوريك مع مواد كيميائية مؤكسدة شائعة مثل هيبوكلوريت الصوديوم (المبيّض) أو بيرمنغنات البوتاسيوم ينتج غازالكلور السام.
يدخل حمض الهيدروكلوريك في عمليات تنظيف سطح الفولاذ من الصدأ و كذلك إعادة تنشيط المبادلات الأيونية و في إنتاج المركّبات العضوية مثل تحضير البلاستيك و أيضا إنتاج المركّبات غير العضوية مثل ملح كلوريد الكالسيوم المستخدم في رش الطرقات لإذابة الجليد، ، وكلوريد الخارصين المستخدم في صناعة البطاريات.

حمض النيتريك
مادة سائلة عديمة اللون عندما تكون نقية ، و هو حمض معدني قوي، شديد التآكلية و سام و له القدرة على إحداث حروق خطيرة قابل للذوبان في الماء بجميع التراكيز، لذلك سماه جابر بن حيان ماء النار أو ماء الفضة.
يعتبر حمض النيتريك مادة سامة عند التعرض له سواء عن طريق الاستنشاق أو البلع أو ملامسته عن طريق الجلد أو العين. الأبخرة الناتجة أو الغبار أو المادة نفسها قد تسبب اختناق حاد أو حرق أو وفاة. التفاعل مع الماء أو الهواء الرطب قد ينتج عنه غازات سامة آكلة ، وقد تتولد حرارة عالية تعمل على زيادة تركيز الأبخرة في الهواء. الحريق يتسبب في حدوث تولد لغازات مهيجة وسامة مما يتسبب في تهيج الأنسجة وتآكلها أو تسممها. (يسبب حروقا شديدة). و هذا الحمض غير قابل للاشتعال ولكنه يتحلل بالحرارة وينتج عنه أبخرة آكلة وسامة ، و يمكن له أن يتفاعل مع المياه ينتج عنها غازات آكلة وسامة عند تلامسها مع المعادن قد يتولد غاز الهيدروجين المشتعل.
و لحمض النيتريك أهمية كبيرة جداً في إذابة الذهب والمجموعة البلاتينية ، حيث يدخل في صناعة الماء الملكي مع حمض الهيدروكلوريك ، كما انه المذيب الاساسي للفضة والذي يحولها إلى نترات الفضة والتي لها استخدامات شتى في المجالات الطبية وتصنيع المرايا العاكسة.

حمض الخليك
مادة كيميائية عضوية سائلة و عديمة اللون و لها رائحة مميزة ، و تعتبر من المواد الكاوية و بخارها يسبب التهيج للعيون، وجفاف وحرق الأنف، واحتقان الحلق والرئتين.
عند ملامسة حمض الخليك للجلد يصبح الجلد مصفرا و مؤلما ، و إذا ابتلع تحدث هناك حروق في الشفتين وفي الفم، و قد يحدث ألم في القصبات الهوائية و غثيان و حتى تقيؤ .
يستخدم حمض الخليك في إنتاج بولي إستر المستخدم في صناعة قوارير المياه التجارية والمشروبات الغازية، وكذلك في إنتاج خلات السيليلوز المستخدمة بشكل أساسي في تصنيع أفلام التصوير و في إنتاج خلات البولي فينيل المتسخدمة في تصنيع غراء الخشب، و الألياف الاصطناعية والأقمشة، كما يستخدم حمض الخليك في صناعة الأغذية تحت رمز المواد المضافة إلى الأغذية E260 بوصفه منظم حموضة.

هيدروكسيد الصوديوم
مادة كيميائية صلبة بيضاء اللون ، تعتبر من المواد الكاوية جدا و تستخدم في العديد من الصناعات ويعتبر ملح الطعام المصدر الأساسي في صناعته.و تتسبب مادة هيدروكسيد الصوديوم بحروق كاوية في الجلد والعينين و هي متلفة للفم إذا أخذت عن طريق الفم.
تدخل مادة هيدروكسيد الصوديوم في صناعة الصابون و صناعة الحرير الصناعي و تنقية البترول من الشوائب الحامضية و أيضا إنتاج الألومينا و انتاج الوقود و الديزل الحيوي ، و يمكن لهيدروكسيد الصوديوم أن تستعمل كعامل تنظيف و ترميم نوافذ الزجاج المرصص و كمقشر الدهانات و أيضا تستخدم في التحليل الكيميائي.

 

 

مقالات قد تفيدك :

أضف تعليق

كلمات دليلية: , , , , , , , , , , , , , , , ,